Prof. Dr. Ali EKİZ

Prof. Dr. Ali EKİZ

أخصائي أمراض النساء والولادة (الحمل المحفوف بالمخاطر)

مع أكثر من 15 عامًا من الخبرة المهنية، وعشرات المقالات البحثية الوطنية والدولية، والأهم من ذلك كله وجهه المبتسم، أخصائي أمراض النساء والولادة البروفيسور الدكتور علي إكيز معك.

مجالات خبرتي

معلومات الاتصال

مراقبة الحمل لدى الأشخاص الذين يعانون من عدم توافق الدم

يحدث عدم توافق الدم بسبب عدم توافق فصائل الدم بين الأم والطفل. الأكثر شيوعا هو عدم توافق Rh (الريسوس). في حالة عدم توافق الدم، تتم مراقبة الحمل على عدة خطوات. نظرًا لأنها حالة قد تشكل خطرًا على الأم والطفل، تتم مراقبة عدم توافق الدم عن كثب. تحدثنا في هذا المقال عن ماهية متابعة الحمل وكيف تتم عند المصابين بعدم توافق الدم.

ما هي متابعة الحمل لدى المصابين بعدم توافق الدم؟

يمكن تفسير حالة عدم توافق الدم بمثال صغير. على سبيل المثال؛ إذا كان لدى الأم الحامل Rh+ طفل Rh+ في رحمها، فقد يحدث تحسس. في هذه الحالة، قد يحمل الطفل مستضد Rh في خلايا دمه الحمراء وقد تنتج الأم الحامل أجسامًا مضادة ضد هذا المستضد الغريب. يمكن لهذه الأجسام المضادة مهاجمة خلايا الدم الحمراء لدى الطفل وتدمير خلايا الدم. وقد يؤدي ذلك إلى فقر الدم الخطير أو تلف الدماغ أو وفاة الرضع. ولهذا السبب تعتبر مراقبة عدم توافق الدم ذات أهمية كبيرة. تعتبر الأمهات الحوامل المصابات بعدم توافق الدم معرضات للخطر أيضًا.

كيفية متابعة الحمل لدى الأشخاص الذين يعانون من عدم توافق الدم؟

ويمكننا سرد خطوات متابعة الحمل لدى الأمهات الحوامل المصابات بعدم توافق الدم على النحو التالي:

التشخيص: في حالة عدم توافق الدم، يتم عادةً فحص فصيلة الدم وعامل Rh للأم والأب الحامل. إذا كان العامل الريسوسي لدى الأم سلبيًا والأب إيجابيًا، فقد يكون العامل الريسوسي لدى الطفل إيجابيًا وقد ينتج جسم الأم أجسامًا مضادة للعامل الريسوسي غير متوافقة مع الطفل. وتسمى هذه النساء الحوامل بالنساء الحوامل اللاتي يعانين من عدم توافق الدم. يتم تحديد ما إذا كانت الأم الحامل حساسة أم لا عن طريق إجراء اختبار يسمى اختبار كومبس غير المباشر. إذا كان اختبار كومبس غير المباشر إيجابيًا عند 1/32 وما فوق، فإن هذا يسمى عدم توافق Rh لدى الأم الحامل. هذه المجموعة هي المجموعة الأكثر أهمية وخطورة.

المتابعة الأولى: في المراحل المبكرة من الحمل، يتم فحص مستويات الأجسام المضادة في دم الأم من خلال اختبار كومبس غير المباشر (IDC).

إدارة أدوية الغلوبيولين المناعي (Anti-D): يمكن للأم ذات العامل الريسوسي السلبي أن تتلقى حقن الجلوبيولين المناعي المضاد لـ D في أوقات معينة من الحمل. يتم إعطاء هذه الحقنة لمنع إنتاج الأجسام المضادة في جسم الأم عندما يتلامس الطفل مع خلايا الدم الإيجابية. يتم إعطاء الحقنة عادة في حالة حدوث نزيف خلال الأسبوع الثامن والعشرين من الحمل وبعد الولادة. ومع ذلك، المهم هو أن يتم إعطاء هذا الدواء للمرضى الذين لديهم اختبار IDC سلبي.

الموجات فوق الصوتية: يتم إجراء فحوصات منتظمة بالموجات فوق الصوتية في حالات الحمل التي تعاني من عدم توافق الدم. يتم إجراء هذا الفحص من قبل متخصصين في طب الفترة المحيطة بالولادة والغرض منه هو تقييم ما إذا كانت المريضة مصابة بفقر الدم.

نقل الدم داخل الرحم: إذا تبين أن الطفل مصاب بفقر الدم الخطير نتيجة الفحص الذي يتم إجراؤه أثناء متابعة النساء الحوامل المصابات، فمن الممكن علاج الطفل عن طريق إعطاء دم معد خصيصاً في الرحم.

متابعة حديثي الولادة: الأطفال المتأثرون بعدم توافق الدم أو الذين تلقوا نقل دم في الرحم معرضون لخطر كبير حتى بعد الولادة. قد يحتاج هؤلاء الأطفال إلى نقل الدم بعد الولادة، ومن المتوقع أن تكون مستويات اليرقان مرتفعة.

يجب أن تتم متابعة حالات الحمل المتأثرة بعدم توافق الدم من قبل متخصصين في طب الفترة المحيطة بالولادة.

ما هي المخاطر التي يحملها عدم توافق الدم أثناء الحمل؟

قد تنشأ بعض المخاطر في حالة عدم توافق الدم أثناء الحمل. هذه المخاطر يمكن أن تؤثر على صحة الأم والطفل. لذلك، فهي حالات حمل عالية الخطورة ويجب أن يتابعها طبيب الفترة المحيطة بالولادة. ويمكننا سرد المخاطر المحتملة بسبب عدم توافق الدم أثناء الحمل على النحو التالي:

مرض انحلالي: يمكن أن يؤدي عدم توافق الدم بين الأم والطفل إلى قيام جسم الأم بإنتاج أجسام مضادة ضد خلايا دم الطفل ذات العامل الريسوسي الإيجابي. يمكن لهذه الأجسام المضادة أن تستهدف خلايا الدم الحمراء لدى الطفل، مما يؤدي إلى تدميرها. تُعرف هذه الحالة بالمرض الانحلالي ويمكن أن تؤدي إلى مضاعفات خطيرة مثل فقر الدم واليرقان والوذمة عند الطفل، المعروف أيضًا باسم فقر الدم.

استسقاء الجنين: بسبب عدم توافق الدم، فإن التدمير المفرط لخلايا الدم الحمراء وفقر الدم لدى الطفل يمكن أن يؤدي إلى خلل في توازن سوائل الجسم وتكوين الوذمة. تسمى هذه الحالة بالاستسقاء الجنيني وتعتبر من المضاعفات الخطيرة. يمكن أن يؤثر الاستسقاء الجنيني على قلب الطفل ورئتيه وأعضاء أخرى، مما يؤدي إلى حالات تهدد حياته.

الولادة المبكرة: خاصة الأطفال الذين تم نقل الدم لهم في الرحم، تتم ولادتهم قبل الأوان. ولهذا السبب يتم متابعتهم في العناية المركزة. وقد يحتاجون أيضًا إلى نقل الدم بعد الولادة، وقد يحتاجون إلى تلقي العلاج بالضوء.

فقر الدم وأضرار نقص الأكسجة: بسبب مرض انحلال الدم، قد يتطور فقر الدم لدى الطفل. يمكن أن يسبب فقر الدم نقصًا في نقل الأكسجين وتلفًا بسبب نقص الأكسجين في أعضاء جسم الطفل، أي تلف بسبب نقص الأكسجين.

حدد موعدك مع البروفيسور د. علي إيكيوز!

يمكنك تحديد موعدك مع أخصائي طب الفترة المحيطة بالولادة (الحمل المحفوف بالمخاطر) البروفيسور الدكتور علي إكيز عبر زر الواتساب.

مواضيع أخرى ذات صلة بأمراض النساء والتوليد

أمراض النساء والتوليد

فشل عنق الرحم

اتصل بنا للحصول على معلومات حولفشل عنق الرحم

Profile Picture
Prof. Dr. Ali EKİZ Kadın Doğum ve Perinatoloji Uzmanı
×
Merhabalar. 🙋🏻‍♂️
Mesajınızın ardından asistanlarım, en kısa zamanda sizinle iletişime geçecekler. Teşekkürler. 🙏