Prof. Dr. Ali EKİZ

Prof. Dr. Ali EKİZ

أخصائي أمراض النساء والولادة (الحمل المحفوف بالمخاطر)

مع أكثر من 15 عامًا من الخبرة المهنية، وعشرات المقالات البحثية الوطنية والدولية، والأهم من ذلك كله وجهه المبتسم، أخصائي أمراض النساء والولادة البروفيسور الدكتور علي إكيز معك.

مجالات خبرتي

معلومات الاتصال

ما هي التهابات الجنين أثناء الحمل؟

تشير التهابات الجنين في الحمل إلى انتقال مرض معدٍ من الجنين، أي الجنين في بطن الأم، إلى الطفل. هذه الأنواع من الالتهابات هي أمراض تسببها جراثيم يمكن أن تنتقل من الأم. يمكن أن تؤثر عدوى الجنين بشكل خطير على صحة الطفل الذي لم يولد بعد، بل وتسبب الوفاة. في هذه المقالة، جمعنا لكِ ما تحتاجين لمعرفته حول عدوى الجنين أثناء الحمل.

ما هي التهابات الجنين أثناء الحمل؟

هناك العديد من الالتهابات الجنينية التي يمكن أن تحدث أثناء الحمل. ويمكننا أن ندرج بعض هذه الالتهابات على النحو التالي:

عدوى الفيروس المضخم للخلايا (CMV): الفيروس المضخم للخلايا (CMV) هو فيروس الهربس ويمكن أن ينتقل من الأم إلى الطفل أثناء الحمل. يمكن أن يؤثر على أعضاء الطفل ويسبب ضررًا دائمًا مثل النمو والتخلف العقلي وفقدان السمع.

عدوى التوكسوبلازما: وتعرف بأنها عدوى يسببها طفيل يسمى التوكسوبلازما جوندي. أم؛ يمكن أن يصاب وينقله إلى الطفل من خلال ملامسة براز القطط المصابة أو اللحوم غير المطبوخة جيدًا أو التربة الملوثة. يمكن أن يسبب مشاكل خطيرة من خلال التأثير على عيون الطفل ودماغه وأعضائه الأخرى.

عدوى الحصبة الألمانية (الحصبة الألمانية): فيروس الحصبة الألمانية هو سبب مرض الحصبة الألمانية. وهو في الأساس مرض يمكن الوقاية منه عن طريق التطعيم. إذا أصيبت الأم بالحصبة الألمانية، فقد يؤثر ذلك على نمو أعضاء الطفل، مثل العينين والأذنين والقلب، ويؤدي إلى تشوهات خلقية.

الزهري: الزهري هو مرض ينتقل عن طريق الاتصال الجنسي وتسببه اللولبية الشاحبة. إذا كانت الأم مصابة بمرض الزهري، فمن الممكن أن ينتقل المرض إلى الطفل. هذه الحالة؛ يمكن أن يسبب الولادة المبكرة، وانخفاض الوزن عند الولادة ومشاكل صحية خطيرة.

عدوى فيروس الهربس البسيط (HSV): هناك نوعان من الفيروسات المنفصلة التي تصيب فيروس الهربس البسيط والفم والأعضاء التناسلية. إذا كانت الأم مصابة بعدوى فيروس الهربس البسيط (HSV)، فمن الممكن أن تنتقل إلى الطفل عند الولادة وتؤثر على جلد الطفل وعينيه وأعضائه الأخرى. ومع ذلك، فهو ليس سببًا لانتقال المرض في الرحم.

من أجل تجنب التهابات الجنين أثناء الحمل، من المهم أن تقوم الأم الحامل بإجراء فحوصات صحية منتظمة، واتخاذ تدابير النظافة لتقليل خطر العدوى، وتحديث تطعيماتها ضد الأمراض المعدية. إذا لوحظت أي علامات للعدوى أثناء الحمل، فمن المهم استشارة أخصائي الرعاية الصحية على الفور.

ما هي مخاطر التهابات الجنين أثناء الحمل؟

يمكن أن تسبب عدوى الجنين أثناء الحمل مخاطر جسيمة على صحة الجنين. يمكن أن تؤثر هذه الالتهابات على أعضاء الطفل وتسبب مضاعفات طويلة الأمد. قد تختلف شدة العدوى اعتمادًا على نوع العدوى، وما إذا تم تشخيصها في الوقت المناسب، وكيفية بدء العلاج المبكر. ويمكننا سرد بعض المخاطر المحتملة لإصابة الجنين بالعدوى خلال فترة الحمل على النحو التالي:

الولادة المبكرة: يمكن أن تؤدي التهابات الجنين إلى ولادة الطفل في الرحم قبل الأوان. قد يواجه الأطفال المولودون قبل الأوان مشاكل مثل انخفاض الوزن عند الولادة وتأخر النمو.

انخفاض الوزن عند الولادة: ترتبط التهابات الجنين بالظروف التي لا ينمو فيها الطفل بشكل كافٍ في الرحم. قد يؤدي ذلك إلى ولادة الطفل بوزن منخفض عند الولادة ومشاكل صحية ذات صلة.

تلف الأعضاء: يمكن أن تؤثر العدوى على أعضاء الطفل وتسبب ضررًا دائمًا. خصوصاً؛ يمكن أن تتضرر أعضاء مثل الدماغ والعينين والقلب والرئتين والكليتين بشكل خطير نتيجة للعدوى.

التشوهات الخلقية والعيوب الخلقية: يمكن لبعض التهابات الجنين أن تسبب تشوهات هيكلية لدى الطفل أثناء الولادة أو بعدها. وهذا يمكن أن يسبب تشوهات خلقية في القلب والدماغ والعمود الفقري وغيرها من الأعضاء.

التخلف النمائي والعقلي: يمكن أن تؤثر الأضرار الناجمة عن الالتهابات على النمو الطبيعي للطفل وتؤدي إلى التخلف العقلي.

فقدان السمع والبصر: يمكن لبعض أنواع العدوى أن تؤثر على سمع الطفل وبصره وتسبب فقدانه الدائم.

الوفاة: قد تؤدي بعض حالات العدوى التي تصيب الجنين إلى مضاعفات خطيرة وقد تؤدي إلى وفاة الطفل قبل أو أثناء الولادة.

كيفية علاج التهابات الجنين أثناء الحمل؟

قد يختلف علاج التهابات الجنين أثناء الحمل حسب المرض الناتج عن العدوى، ونوع العدوى، وشدة العدوى، ومرحلة الحمل. يتم العلاج عادة باستخدام طريقة واحدة أو أكثر، ومن المهم التشخيص المبكر للمرض وبدء العلاج. ومع ذلك، على الرغم من صعوبة إعطاء قائمة محددة لطرق العلاج، إلا أنه يتم اتباع طرق العلاج التالية بشكل عام:

أولاً، يتم التأكد من إصابة الطفل بالعدوى. ولهذا الغرض، يتم إجراء بزل السلى لإثبات العامل المعدي الذي قد يكون موجودًا في الطفل.

بعد ذلك، تتم محاولة تحديد مدى الضرر الذي قد يحدث للطفل.

إذا كان العامل المُعدي الذي يمكن علاجه، مثل التوكسوبلازما أو الزهري، يتم البدء في علاجات دوائية خاصة بالعامل.

حدد موعدك مع البروفيسور د. علي إيكيوز!

يمكنك تحديد موعدك مع أخصائي طب الفترة المحيطة بالولادة (الحمل المحفوف بالمخاطر) البروفيسور الدكتور علي إكيز عبر زر الواتساب.

مواضيع أخرى ذات صلة بأمراض النساء والتوليد

أمراض النساء والتوليد

فشل عنق الرحم

اتصل بنا للحصول على معلومات حولفشل عنق الرحم

Profile Picture
Prof. Dr. Ali EKİZ Kadın Doğum ve Perinatoloji Uzmanı
×
Merhabalar. 🙋🏻‍♂️
Mesajınızın ardından asistanlarım, en kısa zamanda sizinle iletişime geçecekler. Teşekkürler. 🙏